القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف ولد المسيح؟ ومن هم والديه؟ ولماذا قتلهم؟

قيل عنه كان ابوه طويلا ضرب اللحم ، وامه فرضاخيه اللحم طويله اليدين عظيمه الثديين ، فهذه أدق التفاصيل قيلت عن والدي المسيح الدجال ، والتي لا يعلمها الكثير من المسلمين ، خاصه شكل والديه الرهيب ، و ماذا حدث قبل واثناء وبعد ولادته ، وماذا فعل الشيطان قبل ولادة الدجال ، وماذا كتب داخل ألواح موسى ، فهو أعظم فتنة على وجه الأرض.


كيف ولد المسيح؟ ومن هم والديه؟ ولماذا قتلهم؟


من الاحاديث المنتشره عن والدي المسيح الدجال ، حديث قال عنه ابو عيسى هذا حديث حسن غريب ، وقال الألباني رحمه الله عنها هو حديث ضعيف ، تقول روايه هذا الحديث ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ، يمكث أبو الدجال وأمه ثلاثين عاما لا يولد لهما ولد ، ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء واقله منفعه ، تنام عيناه ولا ينام قلبه ، أبوه طوال ضرب اللحم ، كأن انفه منقار وأمه فرضاخيه طويله اليدين عظيمه الثديين ،



قيل ولد المسيح لرجل وامراه من اصل يهوذا ، بعد احدى وثلاثين سنه من الزواج في السامر في فلسطين ، قبل ميلاد موسى عليه السلام ، وقيل كانت السامر عاصمه اليهود بعد سليمان عليه السلام ، وكانت اسره الدجال من الوثنيين يعبدون تمثال لبقره ، يذبحون ويتقربون لها والشيطان ياخذ قرابينهم فيزدادون تصديقاً وكفرا ، وكان طلبهما ان يرزقا ولدا ذكرا فأراد الله لهما ان تحمل المراة ، فكان زوجها يأتيها في الحيض ، وكان الشيطان معهما ، فكانت نطفه شيطانيه ، وكان ابليس معهما خطوه بخطوه ، وناداهما من التمثال وقال إذبحوا لي بقرة ، حتى يكون المولود ذكرا وهو يعلم ان لله ما يريد ،


كيف ولد المسيح؟ ومن هم والديه؟ ولماذا قتلهم؟


وصدقوه وهو من الكاذبين ، وجاء المولود مسخاً معيب العين ، ينام الليل والنهار ، وقليلا ما يصحوا ليرضع من امه ، حتى اصيبت بإحتباس اللبن وماتت بذلك ، وكان اضر شيء لأمه ، وظل هكذا لسنوات لا يتحرك الا قليلا ، وظن أبوه انه مشلول لغضب الآلهه عليه ، وهو يقدم القرابين والطاعه لإبليس ، ويطعم ابنه من حليب الغنم ليحاول إيقاظه.




كان يصحو ليشرب وينام ، وما كان أبوه يعلم انه حي إلا بوضع أذنه على قلبه ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تنام عيناه ولا ينام قلبه ، ، وبعد بضع سنين يستيقظ أبوه فيجد إبنه نائماً في حضن البقره التي يعبدها ، وأن إبليس تربصه وصار به الى هناك ، واخبر الرجل الجميع ان إبنه المشلول صار الى هناك ، واتهمه بانه هو الفاعل ، فأجتمع الناس ليروا المعجزه البركه من البقره ، فأمر الحاكم بسجن الرجل ، لانه لا اله الا الحاكم ، فقال الوالد تحت الوان العذاب انا من حملت ابني الى البقره ، وانه لا ينفع ولا يضر سوا الحاكم الإله ، فأخذ الحاكم السامر الولد الى قصره ليعالجه من المس الذي اصابه ، واعدم أباه لكذبه ، فكان تصديقاً لما ورد من حديث النبي صلى الله عليه وسلم ، إن صح أنه أضر شيء لوالده.




فالسامر هي بلده سام بن نوح ، هو من أسسها بعد الطوفان ، و سام بن نوح كان في طفولته لا يتحرك حتى جاءه ملك وعلمه كيف يحرك رجليه ، فالمسيح عاش في كنف حاكم السامر ، الذي أشاع أن هذا الولد به مس من الشيطان ، فجاء بالمهنة والسحرة لعلاجه لما زادت شهرته ، وان هذا الولد سامري ، أي انه مثل جده سام الذي لم يتحرك الا بعد ان جاءه ملك وعلمه كيف يحرك رجليه ، فأمر الحاكم الجميع ان ينادي الطفل بالسامري نسبه الى بلده ، وبقي في رعايه الى ان بدا الحركه بعد بضع سنين من السكون ، وكان يوتأتئ في كلامه وعيناه بهما عيوب ، عجز حكماء عصره عن علاجها ، وبين عشيه وضحاها جاء العذاب الاليم ، وأمر الله عز وجل جبريل ان يخسف بأهل السامر الأرض وهم نائمون لانهم أهل زنا ، إلا طفل صغيرا في قصر الحاكم ، عليه أن يحمله الى جزيره وان يتركه هناك وحده ، وان يزوره كل حين بأمر الله تعالى لمنحه الطعام والماء ، 




وتمت كلمه ربك بالحق ، ويعود الروح الأمين جبريل بالطعام الى هذا الطفل الوحيد بامر ربه ، فهم لا يعصون الله ما أمرهم ، وبدأ الدجال يغدو ويروح ويتعلم في الجزيره ، وسكن كهفه وجمع فيه ما اعجبه الى ان بلغ العشرينات من عمره وهو على كفره ، فلم يؤدي لله يوما صلاة ، وتكمل الروايه قائله بانه لم يؤد التسابيح التي علمته الدابه التي كانت معه عند الصخور ، وكانت تزوره من حين لآخر وهي تحاول دوماً لفت انتباهه الى امر هام ، ويتبعها الى الصخور في محاوله منها ان تذكره ما فيها ، وما فعله جبريل ، وهو يزداد تكبر ، ونظرا الى السماء وهو معها ، وقال لها وما يدريك فانا وحدي ولا ارى جبريل ، ولا ارى الله وانت من كتبت هذا على الصخور حتى لا احكمك كما أحكم جزيرتي هذا ، وأخذ في تاويلاته فصرخت الدابه بشده وهربت منه إلى الغابه.


كيف ولد المسيح؟ ومن هم والديه؟ ولماذا قتلهم؟


وفي الروايه انه ظل يناديها في غرور وتكبر وعناد ، قائلا انا لا اعرف غيري،  و كل ماحولي خاضع لي ، فانا إله هذه الجزيره ولا احد يملكها ويحكمها غيري ، فجاءته الدابه في يوم اخر وهي تكلمه بلسان فصيح ، وقالت ان جبريل أمرني أن اكلمك بلسان فصيح ، وان الامر جدٌ و عليك ان تختار وأن تتأكد أن الأمر من عند الله ، فلا تخن عهد الله وكن من المؤمنين ، ثم عادت الى صمتها واخذ اللعين يفكر في الامر ، ولا يلقي لكلامها اي بال ، بل كان يفكر في الألوهية ، فقال ان انا امنت فساكون عبدا وانا اريد ان اكون اله.



 فالتقي الدجال بركاب في سفينه تائهين ، فحكي لهم قصته بتفاصيلها مع الدابه فلم يصدقوه ، وقالوا انه مجنون قد نجا من احدى السفن التي قد غرقت وعاش في جزيره مرعبه وحده ، فأصابه الجنون فقرروا أن يأخذوه معهم لينقذوه من هذه الجزيره ، فكان شؤماً عليهم ، فمنذ وطئت قدماه السفينه والموج يشتد عليهم ، وكان البحر غضب عليهم بصوره لم يروا مثلها ابدا ، وكأنه عقاب لهم على اخذهم هذا اللعين ، فقرروا ان ينزلوه في اقرب بر لهم ، وأشاروا عليه ان يذهب الى طبيب ليعالجه.


كيف ولد المسيح؟ ومن هم والديه؟ ولماذا قتلهم؟


وبدأ يقابل الناس ويتعلم كل شيء بسرعه رهيبه ، وكان ذي قوه هائله يمتلك عقلا جبارا ، كان يجعل من يراه يتعامل معه يقف متعجبا من هذا المعيب ، فقرر ان يذهب الى طبيب كما اخبره اصحاب السفينه ، فسأله عن اسمه فقال السامري من فلسطين ، فعمل معه وقال له ان عشت يا بن السامر ستكون ملكا في الخير والشر ، وهنا تذكر كلام الدابه و لم يلقى لكلامهما بال ، 




وظل يتعلم لسنوات طويله ، وقرر ان يذهب الى جزيرته مره اخرى ، فوجد الدابه الجساسه تنظر اليه بكل غضب ثم تهرب الى الغابه ، فأخذ معه صخره من الصخور الملونه ، ونزل الى السامر في فلسطين وسأل عن الخسف الذي اخبرته به الدابة ، فقال لا نعلم سوي خسف من مئه عام ، واصبح عمره 100 عام ولم يتغير شكله ، وسأل عن طفل صغير أخذه الحاكم من ابيه ، فلم يكن هناك سوى رجل كبير اخبره انه سمع هذه القصه من اشخاص اخرين ، فسالهم عما كانوا يعبدون ، قالوا كانوا يعبدون البقر ، فعلم إنما أخبرته به الدابه كان صحيحا ، فقال انا املك مالايملكه البشر ، فأنا إلاههم وأنا لاأعبد غيري ، فعبد نفسه ، فلعنه الله من كل ما حوله ، 



وبدأ اللعين البحث عن نبي الله موسى حتى التقي به ، ولم يقص عليه شيء ، سوى انه من نسل اسحاق بن يعقوب وان والده مالكا على السامر ، وهنا انتهت هذه الروايه المنتشره ، ونؤكد على حضراتكم اننا لن نقف على صحتها ، بل يغلب عليها الضعف والكذب والوضع ، ونذكرها لحضراتكم من باب اخباركم بما يقال عن قصه المسيح الدجال.

 


تعليقات

إشترك ليصلك أهم مستجدات أفنديـــنا


إنضم إلى أعضاء

التنقل السريع