القائمة الرئيسية

الصفحات

ألبرت أينشتاين - خدعة كبيرة حُرم كشفها لسنوات طويلة

عندما يسمعوا العامه اسم أينشتاين ترسم على شفاهم العبقري و عندما يتكلم المختصون عنه سيحدثونك عن الفيزياء والنظريه النسبيه ولكن ، إذا تبحرت بالوثائق السرية ، التي لم يطلع إلا القليلون ، عندها ستدرك أن الحقيقه ليس كما يعرضها الإعلام .



ألبرت أينشتاين - خدعة كبيرة حُرم كشفها لسنوات طويلة


ألبرت أينشتاين ونشأته


من هو ألبرت أينشتاين ، وما هي حقيقه أبحاثه ؟ ، بل ماهي حقيقه النظريه النسبيه التي شغلت العالم ؟ ، هل كان أينشتاين عالماً عبقرياً كما يدرس الآن ، أم أن للقصه رواية ثانيه قد تكشف للمره الأولى ، سنفتح الصفحات السريه من التاريخ الحديث ، لبدايه عصر حديث و مليء بالأحداث ، وسنسلط الضوء على ملفات أعيد فتحها مؤخرا ، بدايه بظهور ألبرت أينشتاين ، وعلاقته بتسلا ومرورا بأسرار أينشتاين الخفيه ، ونهوض أرض الميعاد لليهود ، لنكشف لكم القصه الثانيه للعالم الالماني ، الذي تحول لملك القرن العشرين فجأه ، وبدون مقدمات ، هذه قصه ألبرت أينشتاين ، قصه القصص الثلاث و الخديعه الكبرى .




انه الرابع عشر من مارس عام 1879 ، وفي أحد أيام مدينه أولم الألمانيه ، ولد ألبرت أينشتاين من أبوين يهوديين هما ، هرمان أينشتاين و بولن كوخ ، كانت حياته صعبه منذ البدايه ، حيث تأخر في النطق حتى الثالثه من عمره ، إذ كان المقربون منه قلقين من أنه قد لا يتعلم الكلام أبداً ، وبالرغم من تأخر نموه كان شغوفا بتأمل الطبيعة والصمت الطويل ، فأعطاه والده في سن الخامسه بوصله حقيقيه ، التي كانت دافعه الأول لإكتشاف أن هناك قوى غريبه تؤثر عليه ،




إنتسب أينشتاين إلى مدرسه اعداديه كاثوليكية ، على الرغم من انتمائه لليهوديه وتلقي دروسا في العزف على اله الكمان ، ودرس وحده الهندسه الاقليديه ، وهي أحد الأنظمة الرياضيه التي وضع أسسها إقليدس ، في كتابه العناصر ، ولكن الأمور لم تكن سهله معه ، حيث واجه صعوبات كبيره في الكتابة ، وكان يعتقد انه يعاني من اضطراب القراءه المرضي ، حتى أن مدرس اللغه الإغريقية وبخه ذات مرة ، وقال له انه لن يصبح شيئا في حياته ، فقد كان قدرات أينشتاين التعليميه تتسم بالبطأ ، وشرود الذهن والانعزال والمشاكسه ، وعدم قبول النظام وتكرار الغياب ، يقول أينشتاين في مذكراته الخاصة ، أنه كان يميل للعلوم الرياضيه و الفيزياء ، وهذا الشغف بالهندسه والجبر أوصله الى قناعه ذاتية ، بأنه يمكن فهم الطبيعه على أنها بناء رياضي مفتوح ، فتوجه الى دراسه حساب التفاضل والتكامل ، ويذكروا أنه أتقن مسائلها في الرابعه عشر من عمره .


مرحلة دراسة أينشتاين


في بدايه شبابه إنتقلت أسرته للعيش في جنوب إيطاليا ، بسبب ضيق الحال ، وبعد سته أشهر من مغادره أسرته ترك المدرسه وغادر ميونخ ، شعر أينشتاين في هذه المرحله أن مستقبله بات على المحك ، بسبب اخفاقه وفشله المبكر ، لذلك قام في سن السادسه عشره من عمره ، بالتقدم للتسجيل في المعهد التقني العريق في مدينه زيورخ في سويسرا ، لكنه فشل في إجتياز إختبارات القبول للمعهد العلمي ، فاضطر أن يتعلم لمده سنه في المدرسه الثانويه ، لكي يستعد لاجتياز الاختبارات والقبول مره ثانيه الى أن إجتاز الامتحانات وتخرج في عام 1900 .



ألبرت أينشتاين - خدعة كبيرة حُرم كشفها لسنوات طويلة


خلال السنوات الدراسية في الجامعه ، كان الأداء الأكاديمي لأينشتاين مضطربا جدا ، وذلك من خلال اعترافاته في كتاباته الخاصه ، حيث قال إن التعيين كان صعبا عليه ، وأنه احتاج إلى أن يسأل معلميه العديد من الاسئله ، والأغرب من هذا كله ، أن سجله الجامعي وكثرة غيابه المتكرر عن العديد من المحاضرات ، لدرجه انه في أحد المقررات الجامعيه لم يحضر الا لمده أسبوعين فقط ، وتغيب عن باقي المحاضرات .




بعد تخرجه من الجامعه ، أصبح موظفاً بسيطاً بمكتب التسجيل في سويسرا ، فأراد أن يحسن من مستواه الوظيفي ، ومن أجل ذلك لا بد له الحصول على درجه الدكتوراه ، الأمر الذي قد لا يصدقه أتباع البروباجاندا والاعلام ، أن أينشتاين العبقري كانت مهمة حصوله على درجه الدكتوراه بالغه الصعوبه ، ففي خلال خمس سنوات 1901 وحتى عام 1905 ، حاول أينشتاين في سته محاولات منفصله ، للتقدم لنيل درجه الدكتوراه من جامعه زيورخ ، ففشل في خمس مرات متتالية .




حيث قامت الجامعه برفضها جميعا ، ومن بينها أطروحته للنظريه النسبيه ، التي أقر علماء ألمانيا أنفسهم بأنها نظريه غريبه وغير مفهومة ، ولا ترتكز على أدله علميه مقنعه ، فاضطر إلى تقديم بحثه السادس ، المتعلق بتحديد حجم الجزيئات الكيميائيه في السوائل ، وبحسب ما رواه أينشتاين ، فقد ابلغه المشرف أن الأطروحة الجديده غير مقبوله تماما ، لانها قصيره ويجب عليه تعديلها ، وفي المحاوله السابعه تم قبوله أخيرا ، بعد سته مرات فاشله ، والمؤسف في الأمر أن الهدف من هذا التعب كله ، هو الحصول على وظيفه جامعيه مرموقة ، ولكن رفض قبوله للعمل كأستاذ جامعي في نهايه المطاف ، 




فقام أينشتاين بتعديل أطروحته والتقدم لنفس الجامعه بعد سنه كامله ، ومع ذلك كانت الوظيفه الجامعيه التي حصل عليها اخيرا ليست وظيفه دائمة ، وانما قبولٌ تحت التدريب ، كم أن لقبه العلمي في الجامعه لم يتعدى كونه محاضراً شخصياً لا اكثر ، وبعد هذه المرارة حاول مناقشه نظريه الديناميكا الكهربائيه للاجسام المتحركه ، وهو نفس ماأشتهر لاحقا بالنظريه النسبيه الخاصه .


رحيل أينشتاين إلي الولايات المتحدة


بالرغم من حياته الأكاديميه والمهنيه التي إعترف هو بنفسه بانها فاشله ، بدات الشهره العلميه والمكانه البحثيه لاينشتاين تتزايد يوما بعد اخر ، و بشكل غريب ومفاجئ ، فحصل على وظيفه جامعيه في جامعه براغ ، و بدرجة بروفيسور ، ثم انتقل الى جامعه زيورخ ، وحصل بعد ذلك على منصب مدير المعهد الفيزيائي في جامعه برلين ، وبعد وصول هتلر والحركه النازيه في الحكم في المانيا ، هاجر أينشتاين الى الولايات المتحده ، وعمل في معهد الدراسات المتقدمه بجامعة برينستون الامريكيه ، وأبلغ الحكومه الأمريكيه أنذاك بضروره التحرك السريع لايقاف النازيين ، الذي وصفهم بالقوه العلميه التي لا تقهر ، ليتحول إسم أينشتاين فجاه الى العبقرى ، ولكن السؤال الذي سيعيد ترتيب الاوراق ، هل كان اينشتاين عالماً حقا؟ 



ألبرت أينشتاين - خدعة كبيرة حُرم كشفها لسنوات طويلة


ظهر اينشتاين كفيزيائياً لا يختلف كثيرا عن أقرانه من الفيزيائيين ، إلى أن قدم أطروحة حول النسبيه الخاصه عام 1905 ، تناولت الزمان والمكان و الكتله والطاقه ، وعلاقته الشهيره القائله ، بأن الطاقه تعادل جداء الكتله في مربع سرعه الضوء ، أي أن حاصل ضرب كتله في مربع سرعه الضوء يساوي طاقته ، وهي أشهر المعادلات الفيزيائيه في القرن العشرين ، وتمثل هذه المعادله احدي نتائج النظريه النسبيه ، وقد أدت فيما بعد إلى إكتشاف الطاقه النوويه . 




إلا أن الأمر الصادم التي قد تسمعه للمره الاولى ، هو ظهور وثائق خطيره سنسردها بعد قليل ، تؤكد أنه قام بعمليه سرقه فكريه وعلميه حول موضوع النسبية ، حيث أن جوهر الدراسه التي قدمها اينشتاين ، ما هو إلا عمل قام به عالمان آخران ، هما هندرينج لورانس و هنري بوانكريه 1880 و 1900 من الميلاد ، أما دور اينشتاين فيها فكان ضعيفاً .




ووجه أينشتاين بهذه الحقيقه ، لكنه إدعي أنه لم يتطلع على إسهامات بوانكريه مطلقا ، إلى أن موريس سولوفين صديق أينشتاين الحميم ، اعترف فيما بعد انه و أينشتاين انكبا على دراست كتاب بوانكريه ، الصادر عام 1902 وان محتواه حبس انفاسهما لمده اسابيع ، وبالنظر الى اطروحه إيدموند وايكتر ، احد ابرز علماء الفيزياء في القرن العشرين ، عندما ذكر النظريه النسبيه أسماها بنسبية بوانكريه و لورانس ، ولم يقل نسبية أينشتاين ،




لم يتوقف الأمر هنا ، فقد تبين أيضا أن أينشتاين إستحوذ على النسبيه العامة ، وهي نظريه أدعي أينشتاين بانها تعود له عام 1915 ، تعد النظريه النسبيه العامه أداة اساسيه في فيزياء الفلك الحديث ، ولكن الأمر السري انها تعود ل دايفيد هلبرت وليست لأينشتاين ، حيث نشر مقالاً عام 1924 قال فيه ، لقد عاد أينشتاين في أحداث مانشر مباشره الى معادلات نظريتي ، الامر الذي يؤكد إدعاءات هلبرت بإمتلاك النظريه النسبيه العامه ، وجود مخطوطات في مكتبه جامعه جوتنجن الالمانيه ، تبين ان هلبرت كان صاحب فكره النظرية العامة قبل أينشتاين ، والغريب في هذا الأرشيف ، أنه عثر على مخطوطه هلبرت وقد قطعت منه قصاصة ذات مضمون هام ، والهدف إخفاء أحقيت هلبرت بها ، والدليل الثالث على هذا ما جاء في بيان الفيزيائي ، فريدوارت وينتربرغ ان هلبرت ضمن فعلا كامل أسس النظريه قبل اينشتاين ، بينما الأخير إتطلع عليها قبل نشر مقاله .




من هذه الوثائق نجد أن النظريه النسبيه العامه والخاصه ، والتي قلبت الدنيا ، لم تكن بالأساس لأينشتاين ، ولكنها سجلت بإسمه ورسخت بعقول العالم اليوم ، الذي اعتاد على تلقي الخبر من الصندوق الاسود ، وتصديق كل ما يقوله الغرب له و بدون تفكير ، ومع ذلك ماهي الدرجه العلميه للنظريه النسبيه المزعومة لاينشتاين ؟ . 




قام العالم الفيزيائي الشهير ، فيليب لينارد الحاصل على جائزه نوبل في الفيزياء عام 1905 ، بإنتقاد النظريه النسبيه ورفضها تماما ووصفها بالخدعة اليهوديه ، كما أن نيكولا تسلا أشهر علماء القرن العشرين وبدون منازع ، وصف النظريه النسبيه باللانظريه ، وقدم دلائل كبيره على ثبات الأرض ، وكيفيه نقل الطاقه و الامواج اللاسلكيه عبر الثقف السماوي المحفوظ ، وعندما سئل عن أينشتاين والنظريه النسبيه قال ، يمكنه خداع المغفلين بها ولكنه لايمكنه خداعي ، ووصف أينشتاين بالمتسول الذي يرتدي ملابس الملوك ، واضاف قائلا ، لقد إكتشفت سرعات تفوق سرعه الضوء ، وهو عكس ما يقوله أينشتاين ، بانه لا وجود لسرعه تفوق سرعه الضوء ، وفي حال وجودها فبإمكاننا العوده بالزمن الى الوراء .




الأغرب من ذلك كله ، أن ظاهره التاثير الكهروكيميائي هي التي رشحت جائزه نوبل اينشتاين عام 1921 ، وليست النظريه النسبية المزعومة ، وأيضاً لا يمكن تفسير ظاهره التاثير الكهروكيميائي علميا ، إلا من خلال نظريه ميكانيكا الكم التي يرفضها اينشتاين تماماً ، وهي اكثر نظريه فيزيائية بالاكتشافات الفيزيائيه الكبرى ، التي حصلت على عدد كبير من جوائز نوبل ، وكان سببها ابتكار الحاسوب ، ومع ذلك كان اينشتاين رافضاً لها ، وفي نفس الوقت يعتمد عليها للحصول على جائزه نوبل ، وهذا التناقض الكبير ومع كل ما سبق كفيل لمعرفه الأمور ما بين السطور .




يقول عالم الفيزياء الأمريكي روبرت اوبنهايمر ، ان اينشتاين في اوائل حياته العلميه ، وقع في اكثر من خطا في المعادلات الرياضيه لاثبات معادلته الشهيرة ، واضاف قائلا ان جميع الحلول الرياضيه الاخرى التي اقترحها لاحقا ، كانت غير دقيقه تماما ، أي أن حياه اينشتاين العلميه كانت حافله بالوقوع المتكرر في الأخطاء ، والهفوات في المجال العلمي ، وذكر في اسطره الاخيره قائلا ، خلال السنوات الاخيره من عمر اينشتاين لم يعمل شيئا جيدا البت ،




في هذا الوثائقي ، نحن لا ننكر أن أينشتاين كان باحثاً في علم الفيزياء والرياضيات ، ولكن لا يمكن مقارنته البت بمستوى نيكولا تسلا ، وبالرغم من هذا سمي اينشتاين برجل القرن العشرين ، في ماإختفي اثر تسلا من الكتب المدرسيه تماما ، والامر المثير للسخريه ، عندما سأل اينشتاين عن شعوره بانه اذكى رجل في العالم ، قال ببساطة اسألوا تسلا عن ذلك .



ألبرت أينشتاين - خدعة كبيرة حُرم كشفها لسنوات طويلة



في ثلاثينيات القرن الماضي ، بدأت الحكومه الامريكيه بإجراء أبحاث متعدده ، في ما يسمى بالتكنولوجيا السريه التي اوجدها العبقري الكبير نيكولا تسلا ، ولكنها سجلت بإسم أينشتاين واديسون وغيرهم ، في حين بدأت افكار أينشتاين حول الصهيونيه تظهر بعد الحرب العالميه الاولى ، التي دفعته الى اعاده اكتشافه إنتماءه إلى الشعب اليهودي حسب وصفه ، فقام بدعم الصهيونيه والدعوه لاقامه الوطن القومي اليهودي في فلسطين ، وقام بإنشاء صندوق لجمع تبرعات لها في فيلادلفيا ،




وفي عام 1936 قال في خطابه الشهير ، ليس هناك يهودي واحد جيد لا يقف وراء أعمال البناء في فلسطين ، وفي عام 1952 كتب السفير الاسرائيلي في واشنطن الى اينشتاين ، بالنيابه عن رئيس الوزراء ديفيد بن غورين طالبا منه ، تولي منصب رئيس الدوله الاسرائيليه وذلك كتعبير عن أعمق إحترام يكنه الشعب اليهودي له ، ولكن اينشتاين رفض العرض ، وقال انه تاثر جدا به ، ولكن المنصب لا يناسبه نظرا لكبر سنه وشخصيته العلميه ،




وكتب قائلا ، طيله حياتي لم أتعامل إلا مع القضايا والامور الموضوعيه ، لذلك أفتقر الى الخبره الضروريه للتعامل الصحيح مع الناس ، والقيام بالمهام الرسميه ، واشعر بالحزن الشديد لرفضى لهذا العرض ، ولكن علاقتي بالشعب اليهودي اصبحت اقوى رابطاً انسانياً لدي ، وذلك منذ ان اصبحت واعيا بحرج موقفنا تجاه بقيه الأمم ، وقد انهى كلامه بهذه العباره ، وعندما سألوه اذا كان يعتقد بالحياه اخرى ما بعد الموت ، أجاب اينشتاين لا ، حياة واحدة تكفيني ، إلا أنه قال بعدها انه يفضل ، وقول لست ملحداً . 



ألبرت أينشتاين - خدعة كبيرة حُرم كشفها لسنوات طويلة


تجارب أينشتاين السرية


وبعد ذلك توجه اينشتاين لدراست أبحاث تسلا ، وتنفيذ التجارب السريه ، أشهر ما تسرب من التجارب السريه التي أقيمت حينها ، كانت تجربه اختفاء السفينه الحربيه عام 1943 .




عندما قاموا بتشغيل الجهاز موجه نحو السفينه ، اختفت من الموقع تماما ، لكنها في نفس اللحظه ظهرت في موقع اخر على سواحل نورث فورت في فرجينيا ، وقد شهد على هذه الحادثه طاقم السفينه مدنيه كانت ترسو في ذلك الموقع الجديد ، وبعد إيقاف الجهاز الكهرومغناطيسي عادت السفينه مره ثانيه للظهور في موقعها الاصلي ، واختفت من فيرجينيا ، وعندما اقترب الكشافه من السفينه للكشف عن طاقمها ، كانت الصدمه في انتظارهم ، وجدوا ان قسما من البحارين كانت اجسادهم متداخله مع جسد السفينه ، وقسما اخر منهم اختفي تماماً ، وأما البحاره الباقون فكانوا فاقدي العقل ، حيث تكشف الوثائق أن السفينة انتقلت من حالة زمنية ومكانية الي حالة اخري مختلفه تماما ،




وبالرغم من عدم واقعيه هذه الروايه ، بالاضافه الى عدم وجود اي اعتراف رسمي بها ، الا ان الحكومه الامريكيه اعترفت في احد الفترات ، بانها تقوم ب تجارب علميه تعتمد على نظريات الفيزياء الكميه ، في مختبر بروكهافن ، عرفت هذه التجربه لاحقا بتجربة فيلادلفيا ، وهي من أكثر التجارب السرية في القرن العشرين ، التي قامت على ابحاث العالم الكبير نيكولا تسلا ، وفشل في تنفيذها اينشتاين لتنتهي بمأساة حقيقيه ومروعة .


وفاة أينشتاين


عان أينشتاين من النزيف الداخلي ، ناجماً عن تمدد الاوعيه الدمويه في الابهر البطني ، وفي الثامنه عشر من ابريل عام 1955 ، توفي أينشتاين ، وحرق جسمانه في مدينة ترنتون في ولايه نيوجيرسي ، ونثر الرماد في مكان غير معلوم ، وقد اوصى اينشتاين ان تحفظ مسوداته ومراسلاته في الجامعه العبريه في القدس ، وان تنقل حقوق استخدام اسمه وأبحاثه الى هذه الجامعه ، لتخليد عرقه اليهودي في القدس ، وتعبيراً منه على إمتنانه بفضل الحركه اليهوديه على نشر وتخليد اسمه ، وجعله العبقري الأول ورجل القرن العشرين .

 


تعليقات

إشترك ليصلك أهم مستجدات أفنديـــنا


إنضم إلى أعضاء

التنقل السريع