القائمة الرئيسية

الصفحات

هل يري ويسمع الميت؟ وهل يشعرون بأخبار أولادهم وأهلهم الأحياء؟

أن الميت يسمع بكاء الباكين ، ونحيب المحبين ، ويسمع الدعوات و وداع الاهل والجيران ، "يا نفس توبي فإن الموت قد حانا ، وإعصى الهوى فالهوى مازال فتانا ، في كل يوم لنا ميت نشيعه ، ننسى بمصرعه آثار موتانا ، يانفس مالي و للأموال أتركها خلفي ، وأخرج من دنيايا عريانا" .


هل يري ويسمع الميت؟ وهل يشعرون بأخبار أولادهم وأهلهم الأحياء؟


فقد أمرنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، بزيارة القبور لانها تذكر الآخرة ، و ترقق القلوب القاسية ، وتردع النفوس عن المعاصي والآثام والخطايا ، فاللقبور هيبه ، ولظلمتها وحشه ، زوروا القبور فإنها تذكر الآخره ، فالميت يسمع ويأنس بمن حوله ، 



عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال ، سمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، النبي صلى الله عليه وسلم من جوف الليل وهو يقول ، يا أهل القليب يا عتبه بن ربيعه ، يا شيبه بن ربيعه ، وياأمية بن خلف ، و يا أبا جهل بن هشام ، هل وجدتم ما وعد ربكم حقا ، فإني قد وجدت ما وعدني ربي حقا ، فقال المسلمون يا رسول الله صلى الله ، عليه أتنادي قوماً قدر جيفوا أو قد جيفوا ، فقال صلى الله عليه وسلم والذي بعثني بالحق ما أنتم بأسمع لما اقول منهم ، ولكنهم لا يستطيعون جوابا ، فالأموات يسمعون كلام الأحياء ، و يشعرون بهم ، ولكنهم لا يستطيعون ردا ولا جوابا ، 



قال عمرو بن العاص رضي الله عنه قبل وفاته لاهله ، إذا ما دفنتموني ووضعتموني في التراب ، فجلسوا حول قبري مقدار ذبح بقره وتوزيعها ، حتى آنس بكم ، فالأموات يأنسون بالأحياء ويفرحون بزيارتهم ، كما لو كانوا في الدنيا ، ويشعرون بفرح أهلهم ، ويحزنون لمعاصي أهلهم ، يفرح في القبر وسط الأموات ، إذا فعل إبنه الخيرات ، ويحزن ويخزي بين الأموات إذا فعل إبنه المعاصي .



قالت السيده عائشة رضي الله عنها وعن ابيها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، خرج من آخر الليل إلى مقبره ، فقال السلام عليكم دار قوم مؤمنين ، أنا وإياك ما توعدون غدا مؤجلون ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، يرحم الله المستقدمين منا و منكم والمستاخرين ، نسأل الله لنا ولكم العافيه ،



فهذا دليل على أن الأموات يسمعون ويشعرون بنا ، فلم يخاطب النبي صلى الله عليه وسلم ، إلا من كان يسمع ، فهذا خطاب للأموات ، قال نبينا ومعلمنا وحبيبنا وشفيعنا ، محمد صلى الله عليه وسلم فإن العبد اذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه وانه لا يسمع قرع نعالهم ، أتاه ملكان فيقعدانه ويسألانه ، وإن الزمن بالنسبه للميت يذهب سريعاً ، كأنه ليس بشيء ، فلا يشعر بمرور الوقت ولا بطوله ، خاصه إذا كان من اهل الايمان ، 



كالرجل الذي أماته الله عزّ وجل لمئه عام ، فلما بعثه قال كم لبثت ، قال لبثت يوما أو بعض يوم ، فالميت كالنائم ، لا يشعر بالوقت بل يشعر بالنعيم والعذاب ، نسأل الله نعيم القبر ، ونعوذ به من عذابه ، قال رسول الله ، محمد صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ، يا عمر كيف بك اذا مُت تقاس ثلاثه أذرع وشبرا في ذراع وشبرا ، ثم رجعوا إليك وغسلوك وكفنوك وحنطوك ، ثم إحتملوك حتى وضعت فيه ، ثم يهيل عليك التراب ، فإذا إنصرفوا عنك ، أتاك فتانا القبر ، منكر ونكير ، أصواتهما كالرعد القاصف ، وأبصارهما كالبرق الخاطف ، فكلتلاكا ، وثرثراكا ، وهولاك .



فكيف بك عند ذلك يا عمر ، قال يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومعي عقلي؟ ، قال صلى الله عليه وسلم ، نعم ، قال عمر اذا اكفيكهما . فهنا يثبت الله عز وجل الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياه الدنيا ، وفي الاخره ، ويضل الله الظالمين ، ويفعل الله ما يشاء .



اللهم ثبتنا يوم تزل الأقدام ، اللهم أمِّنا يوم الهول والفزع ، اللهم ثبتنا وقونا واهدنا ولقِّنّّا حجتنا ، وأعنا يا ربنا وقونا ، اللهم إنا نسألك العفو والعافيه والمعافاه في الدنيا والاخره ، اللهم ٱجعلنا ممن نظرت إليهم فرحمتهم ، وغفرت لهم ذنوبهم و عفوت عنهم ، اللهم أعتق رقابنا من النار ، اللهم لا تمتني إلا على الإسلام ، وعلى قول لا اله الا الله محمد رسول الله ، وأنت راضٍ عنا ، اللهم ثبتنا ياربنا على توحيدك ، وسنه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم حتى نلقاك ، اللهم آمين ، اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياه الدنيا وفي الآخرة ، وأصلح أعمالنا وأخلص نياتنا ، وأحسن خاتمتنا وارزقنا الفردوس الاعلى من الجنه بغير حساب ، ولا سابقه عذاب برحمتك يا أرحم الراحمين .



هذا والله تعالى أعلى و أعلم ، وصلى الله وسلم وبارك ، على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، دمتم في رعايه الله وأمنه ، والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته .

 


تعليقات

إشترك ليصلك أهم مستجدات أفنديـــنا


إنضم إلى أعضاء

التنقل السريع