القائمة الرئيسية

الصفحات

عجوز تخطت ال 90 عاما حامل منذ 60 عاما

كانت استيلا ميلاندا ، وزوجها مانديل جوزانيس يعيشون حياتاً يصفها الكثيرون بأنها مباركة ، كان يعيشان في قريه لابوكة ، خارج العاصمه تشيلي سانتياغو ، ويربطهم 74 عاماً من الزواج والعشره الطيبه ، لقد كان عاما صعبا للغايه ، بالنسبه استيلا ميلاندا تلك العجوز ، البالغه من العمر 91 عاماً ، حيث توفي زوجها وأصبحت صحتها في تدهور سريعه ، وتم نقلها بعيدا عن قريتها الى اقرب مستشفى ، لتكتشف شيء من شأنه أن يدهش الاطباء ، والعالم اجمع لقد كانت حامل.


عجوز تخطت ال 90 عاما حامل منذ 60 عاما


عاش الزوجين معا تجارب كثيره للغاية ، وكان بينهما الكثير من الذكريات ، التي من الافضل تركها منسية ، لطالما اشتاقا الى انجاب طفل تكتمل به سعادتهما ، ولكنهما اكتشفا ان استيلا ميلاندا لم تكن قادره على الانجاب ، ولعقود من الزمان ، لم يكن هناك سبب واضح لعدم قدرت استيلا ميلاندا على الانجاب ، الى ان أُكتشف قبل سنوات قليله فقط من وفاه زوجها ، ان لديها ورم في الرحم ، ربما كان هو السبب في عدم الانجاب ، طول كل هذا الوقت.


بحلول العام التالي تدهورت حالتها الصحية ، ذهبت الى المستشفى ، اراد الاطباء فحصها من خلال الاشعه السينيه لكامل الجسم ، وخلال اخضاعها للاشعة السينية ، إكتشفوا شيء من شانه ان يثير حاله ذهول عميق لديهم ، في البدايه إعتقد الاطباء الذين فحص استيلا ميلاندا ، أن مارأوه من خلال الفحص ماهو إلا ورما وراثياً ، ومع ذلك أرادوا التأكد من النتائج التي توصلوا اليها ،


عجوز تخطت ال 90 عاما حامل منذ 60 عاما


قرر الأطباء إجراء اشعة سينية ثانية ، وهنا أكتشف الأطباء وانهم كانوا مخطئين بشأن تشخيص الحاله ، فبعد تحليل نتائجهم بعنايه ، توصلوا الى استنتاج مفاده وأن استيلا ميلاندا لم يكن لديها ورم ، وانما كانت ماتحمله بداخلها ، كان شيء أكثر خطوره من مجرد ورم ، لقد كانت حاملا ، نعم لقد كانت تحمل بقيه جنين متوفي منذ فتره طويله ، والصدمة لم تتوقف عند هذا الحد ، بل لقد كانت الصدمه الاكبر عندما علموا ، وبعد دراسه الجنين انها كانت حامل به لمده 60 عاما تقريبا .


لقد كان الأمر صادما من استيلا ميلاندا ، وأطبائها والعديد من المواطنين في تشيلي ، لم يسمع الكثير من الناس عن مثل هذه الحاله المرعبه من قبل ، ومع ذلك كما اتضح ، لم تكن هي الحاله الاولى من نوعها ، وهي حاله حدثت من قبل بنسبه صغيره من النساء حول العالم ،


هذه الحالات الفريده تأتي نتيجه نمو الجنين خارج رحم المراه الحامل ، هذا النوع من الأجنة يشكل خطوره كبيره ، على كل من الام والطفل ، واذا لم يتم التعامل معه بسرعة ، يمكن ان تؤدي الحاله الى موت كليهما ، ومع ذلك اذا كان الجنين صغير أو كبير غير مكتمل النمو ، يمكن أن يمتصه جسد الأم تدريجيا ،


لقد كان الجنين كامل النمو بشكل كبير , اذا لم يتمكن جسد الأم من امتصاصه ، عادة الأمهات التي يحملهن طفل خارج الرحم , تخضعن لعمليه جراحيه لازالته , ولكن للاسف , قرر الاطباء أن هذا لن يكون ممكنا لحالة استيلا ميلاندا , البالغه من العمر 91 عاما , لم تكن الجراحه شيئا من المحتمل لها ان تنجو منه.


هل صادفتم حدث كهذا من قبل؟ شاركنا برايك

 


تعليقات

إشترك ليصلك أهم مستجدات أفنديـــنا


إنضم إلى أعضاء

التنقل السريع